• تغيير الخط
مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين يقر تعديل لائحة الترقيات وتنظيم هيئة "الزكاة والدخل"
تاريخ النشر: 2017/4/18
 
 

الرياض - واس رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر أمس الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة الرياض. وفي بداية الجلسة أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على نتائج استقبالاته ومباحثاته -أيده الله- مع كل من فخامة الرئيس رودريغو رواد وتيرتي رئيس جمهورية الفلبين، والنائبة عن حزب المحافظين البريطاني رئيسة المجموعة السعودية البريطانية في البرلمان البريطاني شارلوت ليسلي، ورئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية في روسيا الاتحادية فلينتينا ماتفييكو. مجلس الوزراء يهنئ إردوغان بنجاح الاستفتاء على التعديلات الدستورية ورفع مجلس الوزراء الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على رعايته -أيده الله- للحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته الجديدة لهذا العام 1438هـ، بحضور جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وممثلي قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتدشينه القرية السعودية للإبل التي تُعد أول قرية متخصصة للإبل وتراثها وأبحاثها وتجارتها في المملكة، مما يجسد اهتمامه وعنايته -رعاه الله- بالتراث الأصيل وقيمته في تكوين الهوية والشخصية السعودية، منوها بجهود دارة الملك عبدالعزيز في تنظيم المهرجان. وأوضح وزير الثقافة والإعلام د. عادل الطريفي في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة: أن مجلس الوزراء أشاد بما أثمرته أعمال المجموعة الثانية لخلوة العزم بين المملكة والإمارات، ضمن مجلس التنسيق السعودي الإماراتي الذي يرأسه من الجانب السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وذلك تجسيداً لتعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين وتكثيف التعاون الثنائي عبر التشاور والتنسيق المستمر في مجالات عديدة وتعزيز دور منظومة العمل الخليجي المشترك. وأكد مجلس الوزراء ما يشكله الاقتصاد السعودي من قوة ومتانة، وذلك إثر ما تلقته وزارة المالية من الطلب القوي من المستثمرين على الإصدار الدولي الأول تحت برنامج الصكوك، مما يؤكد الدور الذي يؤديه مكتب إدارة الدين العام بوزارة المالية في تحقيق رؤية 2030. وبين د. الطريفي: أن مجلس الوزراء استعرض جهود المملكة وماليزيا وتنسيقهما لاستكمال الترتيبات اللازمة لانطلاق مركز الملك سلمان للسلام العالمي في كوالالمبور قريباً، الذي أعلنت عنه المملكة وماليزيا خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- إلى مملكة ماليزيا مؤخراً، وتأكيد دور المركز للاضطلاع بإرساء قيم السلام والتسامح وترسيخ مفهوم الوسطية والاعتدال، وتعزيز الصورة الذهنية عن الإسلام، وإيضاح حقيقة الشبهات السلبية المثارة عليه مع تعميق الوعي الديني لدى المسلمين، وإبراز نشاطاته عالميا لترسيخ مفاهيم السلام. وعبر المجلس عن تهنئته لفخامة الرئيس رجب طيب إردوغان رئيس جمهورية تركيا والشعب التركي بمناسبة نجاح عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية، متمنيا أن تسهم في المزيد من الإنجازات التنموية في أرجاء البلاد. كما تطرق المجلس إلى اجتماع وزراء خارجية مجموعة الدول المتوافقة حول الموقف من سورية، وما تم بحثه عن المستجدات على الساحة السورية، واستخدام النظام السوري للأسلحة المحرمة دولياً وآخرها الهجوم بالأسلحة الكيميائية على المدنيين في خان شيخون. وأوضح وزير الثقافة والإعلام: أن مجلس الوزراء أعرب عن إدانة المملكة للتفجير الانتحاري الذي استهدف المهجرين السوريين من قريتي الفوعة وكفريا السوريتين، وأدى إلى مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين الأبرياء، ووصفه بأنه جريمة إرهابية مروعة تتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية، معرباً عن تعازيه لذوي الضحايا الأبرياء، متمنيا للجرحى الشفاء العاجل. كما عبر المجلس عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للتفجيرات التي وقعت في العاصمة الصومالية مقديشو، وأدت إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، مجددا التأكيد على تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب جمهورية الصومال، والعزاء لأسر الضحايا وللشقيقة الصومال حكومةً وشعباً مع التمنيات للمصابين بالشفاء العاجل. وفي الشأن المحلي ثمن مجلس الوزراء الرعاية الكريمة من الملك المفدى -حفظه الله- للمسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الـ 19 بالرياض. عقب ذلك، استعرض المجلس عدداً من النشاطات والفعاليات الثقافية والعلمية والاقتصادية، ومنها المؤتمر الدولي للتعليم العالي في دورته السابعة، وما تضمنه بيانه الختامي من استلهام رؤية 2030 التي تدعو إلى تكوين جيل جديد رائد يسعى لبناء اقتصاد قويّ ومتنوع، وكذلك الأسبوع الثقافي الياباني في المملكة، بالإضافة إلى افتتاح مركز الملك عبدالله للأورام وأمراض الكبد في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، وما أعلنته وزارة الإسكان بإطلاقها الدفعة الثالثة من برنامج "سكني" التي شملت 18.799 منتجاً سكنياً وتمويلياً موزّعة على جميع مناطق المملكة، ومشروع "وعد الشمال" في منطقة الحدود الشمالية، وما سيشكله من رافد للتنمية الوطنية في قطاع التعدين. وأفاد د. الطريفي: أن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها. اتفاقيتان مع مصر في مجالات مكافحة الفساد والعمل وافق مجلس الوزراء على تفويض وزير الخارجية - أو من ينيبه - بالتباحث مع الجانب المالي في شأن مشروع مذكرة تفاهم في شأن المشاورات السياسية بين وزارة خارجية المملكة ووزارة الخارجية والتعاون الدولي في جمهورية مالي، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية. قرر مجلس الوزراء الموافقة على قيام الجامعة الإسلامية بالتوقيع على مشروع مذكرة تفاهم للتعاون الأكاديمي وتبادل الخبرات العلمية بين الجامعة الإسلامية في المملكة وجامعة برشلونة في مملكة إسبانيا، والرفع إلى مجلس الوزراء بما يتم التوصل إليه، لاستكمال الإجراءات النظامية. بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (33/20) وتاريخ 8/6/1438هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم في مجالات العمل بين حكومة المملكة وحكومة جمهورية مصر العربية، الموقع عليها في مدينة القاهرة بتاريخ 1/7/1437هـ. وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك. بعد الاطلاع على ما رفعه رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (34/20) وتاريخ 8/6/1438هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد بين الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في المملكة وهيئة الرقابة الإدارية في جمهورية مصر العربية، الموقعة في مدينة القاهرة بتاريخ 1/7/1437هـ. وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك. تعديل تنظيم "التدريب التقني".. وإقرار تشكيل مجلس "العلوم والتقنية" بعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم (3-39/38/د) وتاريخ 10/6/1438هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على أن يكون وزير الصحة رئيساً لمجلس إدارة الشركة الوطنية للشراء الموحد للأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية. بعد الاطلاع على ما رفعه وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم (17-41/38/د) وتاريخ 21/6/1438هـ، قرر مجلس الوزراء بأن يكون تشكيل مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية على النحو الآتي: 1 - وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيساً. 2 - رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عضواً ونائباً للرئيس. 3 - ممثلون لعدد لا يقل عن خمس من الجهات الحكومية ذات العلاقة بمهمات واختصاصات المدينة أعضاء. 4 - ثلاثة من القطاع الخاص من المتخصصين والمهتمين وذوي الخبرة في مجال عمل المدينة أعضاء. بعد الاطلاع على ما رفعه وزير التعليم رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم (6-38/38/د) وتاريخ 7/6/1438هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على تعديل الفقرة (1) من المادة (الرابعة) من تنظيم المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (268) وتاريخ 14/8/1428هـ، ليكون للمؤسسة مجلس إدارة يشكل على النحو الآتي: وزير التعليم رئيساً، محافظ المؤسسة نائباً للرئيس، وممثلون من وزارات (التعليم، والمالية، والعمل والتنمية الاجتماعية، والطاقة والصناعة والثروة المعدنية)، وممثل من هيئة تقويم التعليم أعضاءً، وخمسة أعضاء من ذوي الخبرة من القطاع الخاص، يصدر بتعيينهم قرار من مجلس الوزراء. اطلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، ومن بينها تقارير سنوية لكل من: هيئة التحقيق والادعاء العام، وهيئة السياحة والتراث الوطني، ومستشفى الملك خالد التخصصي للعيون عن عامين ماليين سابقين. كما اطلع المجلس على نتائج مشاركة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في لقاء القادة لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي، ونتائج أعمال المؤتمر العربي الدولي الـ 14 للثروة المعدنية المنعقد في محافظة جدة خلال الفترة من 22 إلى 24/2/1438هـ، وقد أحاط المجلس علماً بما جاء فيها ووجه حيالها بما رآه. تسجل صكوك العقارات التي تملكها الدولة باسم "عقارات الدولة" بعد الاطلاع على ما رفعه وزير المالية، في شأن تعيين الموظفين الدبلوماسيين الحاصلين على مؤهل بكالوريوس وفق التخصصات المطلوبة، وتعيينهم على وظيفة (ملحق)، قرر مجلس الوزراء ما يلي: 1- تعديل المادة (14) من لائحة الوظائف الدبلوماسية، لتكون بالنص الآتي: "يُعد المعيّن المستجد تحت التجربة لمدة سنتين من تاريخ التحاقه بالعمل، ويجوز إلحاقه ببرنامج تدريبي، ولا يجوز نقله أو تكليفه بعمل وظيفة من فئة أخرى غير الوظيفة التي عُيّن عليها وإذا تغيّب عن عمله لسبب نظامي أو لغيره ولم يترتب على ذلك إنهاء خدمته، تمتد فترة التجربة بقدر المدة التي غابها، فإن لم تثبت صلاحيته خلال فترة التجربة يصدر قرار وزاري بفصله".