• تغيير الخط
العجوة في صدارة مبيعات مهرجان المدينة المنورة للتمور بالكمية والسعر
تاريخ النشر: 2019/9/9
 
 

سجلت العجوة المباركة في مهرجان المدينة المنورة للتمور أرقام قياسية في مبيعاتها التي تجاوزت 2 مليون و600 ألف كيلوجرام حتى الأربعاء الماضي بقيمة سوقية تقدر بـ 65 مليون ريال مكتسحة الصدارة من بين أكثر من 23 نوعاً من التمور يتم عرضها يوميا في المهرجان وبفارق كبير بين أقرب منافسيها الصفاوي والذي بلغت كمية مبيعاته مليون و400 الف كيلو فيما جاء المجدول ثالثاً بكمية وصلت لـ 800 ألف كيلوجرام . واكتسبت العجوة المدينية شهرة بالغة فى عالم التداوي يستخدمها المرضى والأصحاء على السواء ومع شهرتها تصدّرت عن جدارة واستحقاق أعلى قوائم " المبيعات " التي يحرص زوار المدينة المنورة على اقتنائها تبركا وحبّا فى تاريخها المتجذر والقديم. وعلى الرغم من تباين أنواع التمورواختلاف أسمائها وأشكالها تبقى " العجوة المدينية" كما جاء على لسان الزوار الطبيب المٌحتفى به والوصفة التى يستعطعم مذاقها كل صحيح وسقيم لا لشىء إلا لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى بها فى حديثه الصحيح (من تصبح كل يوم بسبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سمّ ولا سحر). حديث الرسول الكريم حمل العجوة المدينية إلى مرتبة التمر الأشهرعالميا كما دفعت وصيّته كل مسلمى الأرض – على اختلاف بقاع سكناهم – للسعى لإقتناء الحبّة الموصى عليها كما حركت أيضا أهالى المدينة المنورة لتتويجها " ملكة التمور" بلا منافس مقدمين أجمل أفكار الاحتفاء بها – عرضا وتغليفا وسعرا - لتحاكي أماني محبيها وتتناغم مع دخولات مشتريها . ومع الوصيّة التي أوصى بها الرسول صلى الله عليه وسلم عن " العجوة " ذات الشكل الدائري واللون الأسود والطعم المتفرد تأتى الفوائد العلاجية والغذائية التى أكدها الأطباء وخبراء الغذاء لإحتواء العجوة على نسب كبيرة من النشويات والفيتامينات والكالسيوم والماغنيسوم والزنك . وتعد عجوة العالية الأشهر والأغلى سعرا – إذا ما قورنت بغيرها – حيث يزداد حجم الطلب عليها من قبل سكان المدينة وزوارها لتفردها وطبيعة التربة ومقوماتها المناخية وتوفر المياه وعذوبتها ونوع الثمرة وجودتها أيضا. وتمثل العجوة المتحدث الرسمى لثراء مزارع النخيل بالمدينة المنورة بل السفير الذي يسافر بتاريخها لكل بلاد العالم و الثروة التى غرسها النبي فى ارض المدينة لتعلو وتثمر على الأرض فإذ بها تتجاوز أكبر مسارحها لتسكن كل قلب.