• تغيير الخط
أمير المدينة يشدد على دراسة المتطلبات الصحية في المنطقة
تاريخ النشر: 2019/11/5
 
 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، أهمية دور التجمع الصحي في تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للمستفيدين، ورفع الكفاءة التشغيلية، والتكامل في خدمات المنشآت الصحية في القطاعين العام والخاص. جاء ذلك خلال لقاء سموه، بالرئيس المؤسس لمجلس إدارة التجمع الصحي في منطقة المدينة المنورة ومستشار وزير الصحة للتحول الصحي د. محمود بن عبدالجبار اليماني. وشدد سموه على دراسة المتطلبات الصحية في المنطقة وتحويلها إلى فرص استثمارية تسهم في تعزيز المنظومة الصحية، التي تتمحور في الأساس حول المستفيد من الخدمة، إضافة إلى قياس الأثر في تحسن مستوى الأداء ورضا المستفيدين ورفع كفاءة الموظفين. ويُعد التجمع الصحي كيانا مقدما للخدمة الصحية، يضم عدداً من المنشآت الصحية بمستويات مختلفة، تضم مراكز رعاية صحية أولية ومستشفيات عامة ومستشفيات تخصصية، تهدف إلى تقديم رعاية صحية متكاملة ذاتية التشغيل، تقوم على مبدأ الجودة والكفاءة وتوفير حاجة المنطقة من جميع جوانب الرعاية الصحية. من جانبه، أوضح الرئيس المؤسس لمجلس إدارة التجمع الصحي في المنطقة، أن التجمعات الصحية بمنزلة تغيير نظام تقديم الرعاية الصحية بشكل كامل تبدأ من مرحلة دراسة الوضع الحالي، التي تشمل الطاقة الاستيعابية، ومتطلبات المستفيد من الخدمة في الوضع الحالي، ومن ثم يتم الانتقال إلى المرحلة الثانية التي تتضمن تحديد الاحتياجات وتصنيفها وفقاً للأولويات التشغيلية قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد، ومن ثم تقوم الإدارة التنفيذية للتجمع الصحي بإدارة المنظومة الصحية باستقلالية تامة. وأضاف أن الشؤون الصحية بالمنطقة ستعمل على القيام بالأدوار الرقابية على الأداء استناداً للمعايير العالمية، مضيفاً أن مقدم الخدمة يعمل في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية والمراكز المتخصصة ضمن منظومة العمل التي تسمح بسلاسة تقديم الخدمة للمستفيد بعد دراسة الاحتياجات الصحية للمجتمع، وتوزيع الموارد بما يخدم رفع مستوى مخرجات الرعاية الصحية الشاملة. وأشار د. اليماني إلى أن التحول يسهم في عمليات التطوير، وتحقيق التناغم بين مقدمي الخدمة الصحية، من خلال الربط التكاملي الاستراتيجي بين جميع القطاعات الصحية التي تشمل منشآت التجمع الصحي والقطاعات العسكرية الطبية والمراكز المتخصصة والقطاع الخاص.