الأخبار أخبار المدينة

نائب أمير المدينة يش ...

نائب أمير المدينة يشيد بجهود القيادة في مواجهة كورونا

-

الإثنين, 23 شوال 1441



نوّه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل، نائب أمير منطقة المدينة المنورة، بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهم الله – الذي تقدمه لمواجهة جائحة كورونا المستجد، مؤكداً بأن الدعم لم يقتصر على الجانب الصحي بل شمل الجانب الاقتصادي والقطاع الخاص بما فيها المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتتجاوز تداعيات الجائحة. جاء ذلك خلال رعاية سموه ورشة العمل الافتراضية التي تنظمها جامعة طيبة تحت عنوان " البرنامج التنموي للمدينة المنورة لما بعد كوفيد – 19 آفاق وتطلعات"عبر تقنية الاتصال المرئي، بحضور معالي رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار ومعالي رئيس جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني. وأبدى سمو نائب أمير منطقة المدينة المنورة خلال كلمته الافتتاحية لأعمال الورشة، تطلعه إلى أن تسهم في وضع الحلول طويلة المدى لما بعد الجائحة وخروج المشاركين بمجموعة من التوصيات الواقعية القابلة للتطبيق خصوصاً في ظل الخبرة التراكمية التي يتمتع بها المشاركين في أعمال هذه الورشة النوعية بهدف الاستفادة من الميزات النسبية للمنطقة وتفعيل الاقتصاد المحلي من خلال التركيز على دعم القطاعات ذات الأثر على الاقتصاد. في المقابل أوضح رئيس جامعة طيبة د. عبدالعزيز السراني، أن المملكة تخطو خطوات كبيرة وتاريخية ناجحة لمواجهة هذه الجائحة من خلال إدارة الأزمة والتي أظهرت التوجه الواضح بأن جعلت الإنسان هو محور الاهتمام، وأضاف عملت الدولة بتوفير كل ما يلزم المواطن والمقيم من الغذاء والدواء والاحتياجات المعيشية وذلك امتداداً للنهج الذي رسمته القيادة بوضع الإنسان أولاً والمحافظة على صحته وسلامته وتوفير كل سبل العيش الكريم، منوهاً بجهود إمارة منطقة المدينة المنورة في حشد جميع الموارد لتلبية الاحتياجات لكافة سكان المنطقة ليعد ذلك أنموذجاً صحياً واجتماعياً وخدمياً مميزاً، مشيراً إلى أن الورشة الافتراضية تأتي لتحقيق تطلعات آفاق وتطلعات البناء النموذجي التنموي للمدينة المنورة وليكون أحد ممكنات تنشيط الاقتصاد وفرصة لتوليد الوظائف لأبناء المنطقة. من جانبه أوضح رئيس البنك الإسلامي للتنمية د. بندر حجار، أن الجهود الرامية لإيجاد تصور عام لمنظومة التنمية لما بعد جائحة كورونا كوفيد 19 من خلال ورشة العمل الافتراضية لخدمة البرامج التنموية في المدينة المنورة والتي تركز على 3 محاور رئيسية تتمحور حول برنامج تنموي لما بعد الجائحة، مشيراً إلى أن أهمية تعزيز التنافسية في القطاعات ذات المزايا التنافسية كخدمات العمرة والزيارة وقطاع التمور وغيرها من الخدمات العامة التي تحقق الأثر الإيجابي من خلال الاستراتيجية التي تساهم في دعم الأسواق لخطط التنمية بعد تقييم وضع الأسواق التجارية ودراسة الميزة النسبية للمنتجات وإمكانية توسيع الطلب والقيمة المضافة وتوليد الوظائف والجدوى الاقتصادية من المشاريع بالإضافة إلى إمكانية النفاذ إلى الأسواق العالمية من خلال دعم منظومة النمو المستدام على المستوى المحلي. مقدماً شكره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل، على المساعي المباركة والجهود التنموية المتميزة الرامية إلى تحقيق الخير والرفاة لمجتمع المدينة المنورة. واستهلت أعمال الجلسة الأولى المعنونة بـ " ممكنات البرنامج التنموي لدعم التنمية المستدامة "، والتي أدارها وكيل جامعة طيبة الدكتور سلطان العمري، وشهدت تناول عدد من المواضيع المتعلقة بالآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا المستجد وكيفية صياغة مجموعة من التوصيات ووضع خارطة طريق عملية وإمكانية تنفيذها بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة على مستوى المنطقة، وذلك بمشاركة نائب محافظ الهيئة العامة للأوقاف لقطاع المصارف وخدمات الأوقاف عبدالرحمن العقيل، ورئيس الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة منير محمد ناصر ، ومستشار رئيس البنك الإسلامي للتنمية عادل الشريف ومدير شركة فرص الاستثمارية أنس الحسناوي. وتهدف الورشة الافتراضية التي تتواصل جلساتها العلمية على مدار 3 أيام ، إلى مناقشة الأفكار والتطلعات و المقترحات التي تساهم في تخفيف آثار الجائحة، والإجابة بعض الأسئلة المتعلقة بكيفية توفير الموارد المالية لتغطية بعض الاحتياجات التنموية للمنطقة وآليات تشجيع الاستثمار وتوفير فرص العمل بالإضافة إلى آلية تحويل مؤسسات خدمة المجتمع والجمعيات الأهلية من مؤسسات رعوية إلى مؤسسات تنموية فاعلة في المجتمع، ويساهم البرنامج في تحقيق التنمية المستدامة بما يتوافق مع رؤية المملكة ومواجهة تداعيات الجائحة والتي من المتوقع أن تشهد انخفاضاً في مستوى النشاط الاقتصادي والموارد المالية على مستوى المنطقة