الأخبار أخبار المملكة

برعاية الملك.. انطلا ...

برعاية الملك.. انطلاق المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع.. الأحد المقبل

-

الأحد, 15 ربيع الأول 1442



تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، تنظم مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" والأمانة السعودية لمجموعة العشرين، يوم الأحد القادم، المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع.. تخيل المستقبل 2020.

ويشارك في المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع والذي تقرر أن يقام كل عامين 27 متحدثا ومشاركا من الخبراء والمهتمين بالموهبة من الداخل والخارج.

ويأتي تنظيم المؤتمر هذا العام ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقام على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين ويهدف لتعزيز التوجه العالمي في تنمية القدرات الشابة الموهوبة والمبدعة لتشكيل آفاق مستقبلية جديدة، وتأكيد مقدرة الموهوبين والمبدعين على صنع العالم الافتراضي وتوظيفه بكفاءة، واستشراف مستقبل الواقع الافتراضي وأثره على التنمية البشرية، وتوسيع نطاق التعاون الدولي عَبْر شراكات فاعلة لتنمية رأس المال البشري من الطاقات الشابة الموهوبة والمبدعة والمبتكرة لمواجهة المستجدات والتحديات العالمية، وإطلاق منصة عالمية للتواصل الافتراضي تجمع المختصين والمهتمين والموهوبين والمبدعين والمبتكرين من مختلف أنحاء العالم.

ولقد حظى الموهوبون في المملكة في السنوات الأخيرة باهتمام كبير من حكومة المملكة حيث ارتفعت نسبتهم وتنوّعت أدوات اكتشاف مواهبهم، وتعدّ رعاية الموهوبين في المدارس من المشاريع المهمة لتنفيذ رؤية 2030 فقد أظهرت حاجات الاقتصاد الوطني أهمية توفير أعداد متزايدة من الأفراد ذوي المهارات العالية لتمكينها من المساهمة في التطور الوطني، والمنافسة على المستوى العالمي.

ووفقا لأحدث إحصاءات وزارة التعليم بلغ عدد الطلبة الموهوبين في مدارس التعليم العام ما مقداره 58,378 طالبًا وطالبة في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية، حيث تعددت برامج ومشاريع الرعاية المقدمة لهم ليبلغ عدد الطلبة المستفيدين من برامج رعاية الموهوبين 45,093 طالبا وطالبة فيما بلغ عدد الطلبة الموهوبين الذين لم تتمكن الوزارة من خدمتهم بالرعاية والدعم اللازمين 13,285 طالب وطالبة.

وتولي وزارة التعليم جل اهتمامها برعاية الطلبة الموهوبين من خلال تقديم البرامج الإثرائية وتخصيص مدرسة معينة لهم، وتقديم برنامج لفترة معينة في إحدى المدارس يقضي فيها الطلبة المختارون بعض الوقت كل يوم مع مجموعة الفصل، وبقية اليوم في فصول خاصة ينفذون فيها أبحاًثا ومشروعات بمستويات عالية. وقدمت الوزارة العديد من المبادرات والبرامج لرعاية الطلبة الموهوبين والتي شملت:

البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين

برنامج ينفذ بالشراكة بين وزارة التعليم ومؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) والمركز الوطني للقياس (قياس) لتطبيق مقاييس تساعد على اكتشاف الموهوبين والتعرف عليهم، ويستهدف طلبة التعليم العام السعوديين أو من أم سعودية بالتحديد الصفوف الدراسية من الرابع الابتدائي إلى الأول الثانوي.

التسريع

نظام يعطي الطالب الذي يستوفي كامل شروط وضوابط التسريع الحق في الانتقال عبر السلم التعليمي إلى صف دراسي أعلى بصف دراسي واحد من الصف الذي يدرس به ويستهدف الطلبة الموهوبين في الصف الرابع الابتدائي والصف الأول متوسط.

الأولمبياد الوطني

للإبداع العلمي (إبداع)

مسابقة علمية سنوية تقوم على أساس التنافس في أحد المجالات العلمية، من خلال تقديم مشاريع علمية فردية وفقًا للمعايير والضوابط الخاصة بالمشروع، وُتحكّم إلكترونيًا من قبل نخبة من الأكاديميين والمختصين وفق معايير علمية محددة بهدف تحديد المشاريع المتميزة لترشيحها للمراحل التنافسية الأعلى، ويستهدف طلبة المرحلتين المتوسطة والثانوية من التعليم العام بمدارس المملكة العربية السعودية

الأسبوع الوطني للموهبة واليوم الخليجي للموهبة والإبداع

يختص بنشر ثقافة الموهبة والإبداع في المجتمع المحلي من خال برامج توعوية ودورات تدريبية ومحاضرات وندوات ومنشورات تساعد على تعريف الطلبة الموهوبين واحتياجاتهم وطرق رعايتهم ودور وزارة التعليم في ذلك، ويستهدف الطلبة والمعلمين وقيادات المدارس ومنسوبي التعليم وأولياء الأمور والمجتمع المحلي.

مراكز الموهوبين

مراكز تربوية تعليمية تعنى بتقديم الخدمات المخصصة للطلبة الموهوبين من خال البرامج التي تقدم في المركز مباشرة أو بالتعاون مع الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية ويستهدف الطلبة الموهوبين في مدارس التعليم العام.

رعاية الموهوبين الصباحي (المدرسي)

برنامج يقدم رعاية تربوية شاملة ونوعية للطلبة الموهوبين من خال تنفيذ برامج إثرائية ضمن الفصل الدراسي العادي، ويستهدف الطلبة الموهوبين من الصف الرابع الابتدائي إلى الصف الثالث الثانوي.

برنامج الرعاية التخصصية الإثرائية الدولية

برنامج إثرائي علمي تخصصي ينفذ في أوقات العطل الصيفية في إحدى الجامعات الدولية لفئة متميزة من الطلبة الموهوبين (حسب معايير ترشيح مخصصة) في فترة زمنية محددة، ويستهدف الطلبة الموهوبين من المرحلة الثانوية على مستوى المملكة العربية السعودية.

فصول الموهوبين

تُعنى بالاهتمام بفئة من الطلاب والطالبات الموهوبين في مدارس التعليم العام من خال تجميعهم في فصول دراسية يتلقون فيها دعمًا متميزًا يتحدى قدراتهم ويثير الفضول العلمي لديهم لزيادة دافعيتهم لعمليات الاستقصاء وفق أفضل المعايير العالمية في تدريس فئة الطلاب الموهوبين، ويستهدف الصفوف الدراسية من الرابع ابتدائي إلى الثالث ثانوي.

وفي إطار الجهود المبذولة لرعاية العقول الفذة عملت وزارة التعليم مع شركة تطوير للخدمات التعليمية على تنفيذ مبادرة هدفها تهيئة فصول متخصصة لرعاية الموهوبين تركز على التعلم بالعمل والبحث والتجريب والمشاريع، بهدف تحسين البيئة التعليمية المحفزة على الإبداع والابتكار، ومن أبرز مخرجات هذه المبادرة خال العام 2019م:

  • تجهيز اثني عشر فصلًا للطلبة الموهوبين.

  • تنفيذ 4 برامج تدريبية تأهيلية لمعلمي ومعلمات فصول الموهوبين (المرحلة الثانية).

  • تنفيذ 4 برامج تدريبية تطويرية للهيئة الإدارية في مدارس فصول الموهوبين (المرحلة الثانية).

  • تنفيذ 12 نموذجًا إثرائيًا تعليميًا للطلبة الموهوبين وفقًا للمراحل الدراسية (المرحلة الثانية).

وتعمل وزارة التعليم بالتنسيق مع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة على مواجهة كل التحديات وإيجاد الحلول المناسبة للارتقاء بمستوى الرعاية والخدمات المقدمة وتحقيق جميع الأهداف المأمولة من مراكز رعاية الموهوبين وتفعيل المبادرات والبرامج بشكل مميز، بما ينعكس على تقديم مناهج تعليمية تتناسب مع القدرات العقلية للطلبة الموهوبين، وتوفير الوسائل والأدوات اللازمة لتقديم أفضل الطرق للكشف عن المواهب في وقت مبكر ورعايتهم وتوجيههم وتنشئتهم.

ووضعت وزارة التعليم عددا من الحلول المقترحة وتشمل:

  • إدراج معلمي الموهوبين ضمن التشكيلات المدرسية.

  • تصميم برامج توعوية وإعلامية على كافة المستويات، بهدف التعريف بأهمية رعاية الموهوبين، وإبراز الدور الإيجابي الذي تقوم به مراكز رعاية الموهوبين، والدعوة لدعمها وتمويلها ماديًا.

  • توفير التجهيزات اللازمة لمقرات رعاية الموهوبين، المتمثلة في الوسائل التعليمية الحديثة، والمواد الخام، وإدخال شبكة الإنترنت، وتحديث مركز مصادر التعلّم، لكي يمارس الموهوبون مواهبهم.

  • إيجاد وثيقة عمل مشتركة مع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة تدعم وتنظم من خلالها برامج الموهوبين.

  • إدراج مؤشر خاص ببرامج الموهوبين ضمن مؤشرات إدارات التعليم.

  • إضافة تخصص مسار للموهبة والإبداع ضمن تأهيل المعلمين المسند لهم أعمال الموهبة والإبداع واستثمار مخرجات برامج الإيفاد والابتعاث في مجال الموهبة.

  • إنشاء رقم وزاري لمراكز الموهوبين يسند إليه تكليف العاملين واعتماد الميزانيات.