الأخبار أخبار المملكة

الملك يخاطب الأمة من ...

الملك يخاطب الأمة من منبر الشورى.. اليوم

-

الأربعاء, 25 ربيع الأول 1442



يخاطب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- الأمة اليوم من منبر الشورى، مستعرضاً سياسات المملكة الداخلية والخارجية، ويعد الخطاب وثيقة لمواصلة المسيرة الإصلاحية في مختلف الجوانب.

من جهة أخرى, عقد مجلس الوزراء، جلسته أمس -عبر الاتصال المرئي- برئاسة خادم الحرمين .

وفي مستهل الجلسة، أطلع -أيده الله-، مجلس الوزراء على فحوى الاتصال الهاتفي الذي تلقاه من دولة مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية أنجيلا ميركل، وما جرى خلاله من الاتفاق على ضرورة التصدي لكافة أشكال التطرف والإرهاب، وتأكيده -رعاه الله- إدانة المملكة للعمليات الإرهابية التي ارتكبت في فرنسا والنمسا مؤخراً، وللرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وأهمية تعزير التقارب بين أتباع الأديان والحضارات.

وثمن المجلس، التوجيه الكريم من خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- بإرسال المساعدات الطبية والإنسانية والإيوائية العاجلة للمتضررين من الأشقاء في تركيا جراء الزلزال الذي ضرب بحر إيجه مؤخراً، من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وذلك انطلاقًا من حرصه -أيده الله- على الوقوف إلى جانب الشعب التركي الشقيق والتخفيف من آثار الزلزال الذي تسبب في خسائر فادحة بالأرواح والممتلكات، وامتداداً للدور الإنساني للمملكة بالوقوف مع المنكوبين في شتى بقاع الأرض، وفي مختلف الأزمات والمحن.

واستعرض مجلس الوزراء جملة من التقارير حول تطورات جائحة فيروس كورونا، ومستجداتها على الصعيدين المحلي والدولي، وما توصلت إليه نتائج التجارب السريرية للقاحات المحتملة، وآخر ما سجلته إحصاءات الفيروس والمؤشرات ذات الصلة في المملكة، من اتجاهات إيجابية في المستويات والمنحنيات، وتراجع في الحالات الحرجة والوفيات، وذلك -بفضل الله تعالى- ثم بفعالية الإجراءات الاستباقية المتخذة لحماية المواطنين والمقيمين والحد من انتشار الجائحة، وتقيد معظم أفراد المجتمع بالاحترازات الوقائية، مع تأكيد ضرورة الاستمرار عليها في ظل ما تسجله دول العالم من موجة ثانية للفيروس.

ووافق على المجلس على تعديل نظام خدمة الضباط، ونظام خدمة الأفراد، وإسناد عملية استيراد وبيع الشعير إلى القطاع الخاص.

كما اطلع مجلس الوزراء على عدد من الموضوعات العامة المدرجة على جدول أعماله، من بينها تقارير سنوية لوزارة الاقتصاد والتخطيط، وصندوق التعليم العالي الجامعي، والهيئة العامة للنقل، والمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، وقد اتخذ المجلس ما يلزم حيال تلك الموضوعات.