الأخبار أخبار الأمانة

الحقيل يرعى حفل "جود ...

الحقيل يرعى حفل "جود الإسكان" لتكريم كبار المانحين ويشهد إغلاق 789 حالة سكنية للأسر الأشد حاجة

-

الأربعاء, 19 رمضان 1443




رعى معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل ليلة تكريم كبار المانحين لمنصة جود الإسكان، في حفل نظمته المنصة لتكريم أصحاب العطاءات الخيرية في قطاع الإسكان الخيري من المؤسسات والأفراد المشاركين في حملة "جودك أثر" والذي أقيم في فندق كراون بلازا بمدينة الرياض، كما شهد إغلاق 789 حالة سكنية للأسر الأشد حاجة، وذلك في إطار تحقيق مستهدفات برنامج الإسكان بالوصول إلى نسبة 70% للتملك السكني في عام 2030.

وشهد الحفل حضور محافظ الهيئة العامة للأوقاف عماد بن صالح الخراشي وعدد من قيادات الوزارة يتقدمهم معالي نائب الوزير المهندس عبدالله بن محمد البدير ومسؤولو قطاع الإسكان التنموي ومنصة جود الإسكان وعدد من المسؤولين وكبار المانحين.

وتم خلال الحفل إطلاق مخطط جود الذهبي الافتراضي المخصص للأسر الأشد حاجة بواقع 489 قطعة موزعة على 38 مربع سكني تم بيعها وإغلاق تبرعاتها بالكامل خلال 30 دقيقة من كبار المانحين وأصحاب العطاءات الخيرية، كما تم خلال الحفل وبرعاية معالي الوزير توقيع اتفاقية بين منصة جود الإسكان يمثلها معالي نائب وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان المهندس عبدالله البدير مع الهيئة العامة للأوقاف يمثلها محافظ الهيئة عماد الخراشي، حيث توفر الهيئة بموجبها 300 وحدة سكنية للأسر الأشد حاجة عبر منصة جود الإسكان، كما شهد الحفل تكريم كبار المانحين لمنصة جود الإسكان والذين ساهموا بشكل فاعل بعطاءاتهم وتبرعاتهم لإغلاق الحالات السكنية للأسر الأشد حاجة.

وبين الحقيل في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة أن إطلاق مؤسسة سكن الأهلية ومنصة جود الإسكان ما كان ليتم لولا فضل الله أولاً ثم بدعم سخي من لدن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، سعياً وحرصاً منهما – حفظهما الله – لتحقيق مساهمة فاعلة بالتعاون مع المجتمع السعودي المعطاء بكافة فئاته لتمليك المنازل للأسر الأشد حاجة.

وأكد معاليه بأن كبار المانحين هم ركن أساسي في رحلة تمليك الأسر لمنازلهم عبر شراكة تمتد – إن شاء الله- لخمس سنوات قادمة للوصول إلى مستهدف تمليك 60 ألف أسرة من الأسر الأشد حاجة منازلهم، منوهاً بأن خلف كل عطاء هناك أسرة تنفرج همومها وتنعم بتملك مسكنها.

وثمن معالي الوزير إسهامات كل الشركاء الداعمين لمنصة جود وعلى رأسهم مؤسسة الوليد الإنسانية، مؤكداً حرص المنصة على تهيئة الفرص المتنوعة لمساهمات كبار المانحين والعمل باستمرار على توفير منتجات سكنية تواكب تطلعات الأسر وأصحاب البذل والعطاء الخيري، وتعزيز الشراكة مع كبار المانحين لخلق نماذج استدامة وابتكار برامج تحفيزية من أجل شراكات فاعلة لخدمة قطاع الإسكان الخيري، ووجه معاليه في ختام كلمته الدعوة لكبار المانحين إلى إبداء آرائهم وملاحظاتهم ومقترحاتهم التي من شأنها تطوير العمل الخيري في قطاع الإسكان وتحسين مبادراته وتحقيق مستهدفاته.

يُذكر أن هذه الجهود تأتي ضمن حملة "جودك أثر" التي أطلقتها منصة جود الإسكان مطلع شهر رمضان الحالي عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي، وتضمنت العديد من الفعاليات التي استهدفت حث أصحاب العطاءات الخيرية على مد يد العون والمساعدة للأسر الباحثة عن الأمان السكني، وتقديم عطاءاتهم الخيرية عبر منصة "جود الإسكان".